Tilda-Pure-Basmati-in-Blue-Bowl-300x230

الكربوهيدرات

الكربوهيدرات، أهم وقود لتمارين العضلات، وهي تشكل ٨٥٪ من حبة الأرز. كما أن أغلب الكاربوهيدرات تعتبر اساسا مهما في تشكيل الجزء الرئيسي من حبة الأرز.

ووفقا للأبحاث العلمية التي قامت بها منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة، فإن الكربوهيدرات المركبة تعتبر ضرورية للصحة الجيدة في حين أن ارتفاعها سيضعف من البدانة.

يحتوي الأرز البسمتي على نسب منخفضة جدا من الدهون والكربوهيدرات المركبة، كما يتم هضمه بسرعة ويتم تخزينه داخل أنظمة العضلات ويعتبر مصدراً مثالياً من الطاقة للعضلات وأجهزة الجسم الأخرى. حيث أن الكربوهيدرات المركبة من خلال الأرز تنتشر عند الحاجة في أنحاء الجسم وتزوده بالطاقة.

الدهون

يمكن للأرز البسمتي أن يلعب دورا هاما في المساعدة على الحصول على نظام غذائي صحي، كما أنه عمليا لا يحتوي على أي دهون. محتوى الدهون في الأرز البسمتي منخفض للغاية، وهذة الكمية الصغيرة الموجودة هي تقريبا دهون غير مشبعة، وتوجد بشكل عام في النواة، ولذلك فإن الأرز البني يحتوى على كمية دهون أكثر قليلا من الدهون في الأرز الأبيض.

البروتين

يوصف الأرز عادة ما بأنه كربوهيدراتي، وهذا صحيح مع مقارنته بالحبوب الأخرى حيث يعتبر من أكثرها احتواء للبروتين . كما أنه يحتوي أيضا على جميع الأحماض الأمينية الأساسية الثمانية المسؤولة عن تنمية العضلات وتقويتها.

والأرز هو أحد الحبوب القليلة التي يمكن القول بأنها شبه خالية من الغلوتين وهذا نادرا ما يسبب الشعور بعدم الارتياح أو عسر الهضم. إنه مثالي للأشخاص الذين لديهم حساسية من الغلوتين، وهو مناسب للرضع، والمسنين، والمرضى وأولئك الذين يجدون صعوبة في الأكل. ويوصف الأرز غالبا بالغلوتيني لأن الأرز أحيانا يلتصق وليس بسبب الغلوتين .

الألياف

ويحتوي الأرز على الألياف التي تساعد على منع الأمراض التي تصيب الأمعاء الغليظة. كما أنها ضرورية للوقاية من سرطان الأمعاء والقولون، وتعمل على تخفيض نسبة الكولسترول وهو أحد العوامل الرئيسية لأمراض القلب.

مستويات السكر( منخفضة إلى متوسطة)

حين يقوم الأرز الطويل الحبة العادي برفع مستويات السكر في الدم بسرعة (يلي ذلك هبوط مفاجئ في مستويات السكر)، إلا أن البنية الفريدة من نوعها لحبوب أرز “بسمتي النقي” تعني أن عملية هضمه تتم ببطء أكثر، وبالتالي يرفع ويخفض مستويات السكر في الدم باعتدال وهدوء. ولهذا يوصف بمحافطته على مستويات منخفضة إلى متوسطة حسب معايير قياس السكر المعتمدة.
ويعتقد العلماء الأن أن الكربوهيدرايت بانتشاره البطيء , أفضل من طرق منع الشهية المعروفة ، لآن عليهم تجنب تذبذب مستويات السكر في الدم الذي يمكن أن يحفز الشهية. وتبين الدراسات أيضا إن الانتشار الأقل من الكربوهيدرات يؤدي إلى انخفاض متوسط مستويات الأنسولين على مدار اليوم مما يسمح باستخدام المزيد من الدهون كمصدر للوقود أو الطاقة . مرضى السكر أيضا ، يمكنهم التحكم بمستويات الجلوكوز في الدم بطريقة أفضل بكثير مع استهلاك المستويات المنخفضة إلى المتوسطة من الكربوهيدرايت حين يتناولون الأرز البسمتي النقي المنتظمة لها حتى أنها تقلل الفرصة لتطور مرض السكر أيضا.
كما أن أكل الوجبات المنخفضة GI يحقق هدفا آخر. فمن خلال التخلص من مستويات السكر المتذبذبة في الدم، تعمل على ابقاء مستوى الجوع تحت التحكم والمساعدة في ضبط وزننا.

الأملاح

وقد أوصت وكالة المعايير الغذائية أنه يجب أن لا نتناول ما يزيد عن ٦ غ من الملح يومياً كجزء من نظام غذائي متوازن، وأرز تلدا البسمتي النقي لا يحتوي على أي نسبة من الأملاح. أما مستوى الملح في أرز تلدا البسمتي المطبوخ مسبقاً تتراوح مابين ٠،۳ إلى ١ غ لكل حصة طعام. وهذا المعدل يساوي ٥٪ الى ۱٨،۳٪ من الحصة اليومية المسموح للفرد البالغ بتناولها.

المواد المضافة للأغذية

وجميع منتجات تلدا خالية من الألوان الاصطناعية والمطيبة والمواد الحافظة.

النباتيون

جميع منتجات تلدا تناسب النباتيين.